3 أكتوبر التخلص من العناد

3 أكتوبر التخلص من العناد


3 أكتوبر التخلص من العناد

3 أكتوبر التخلص من العناد

“أن غرورنا المهيمن يوماً ما علينا، تركناه وراءنا. لأننا نجد أنفسنا في علاقة منسجمة مع رب رحيم. إننا نري أن حياتنا تصبح أكثر سعادة، وأثري، وأكثر معني عندما نفقد العناد”
سوف يتكشف لنا المزيد ـ النص الأساسي.

الإدمان والعناد يسيران معاً جنباً إلي جنب. وعدم تدبير أمور حياتنا التي إعترفنا بها في الخطوة الأولي، كان نتيجة عنادنا بقدر ما كان ناتجاً عن مرنا المزمن في تعاطي المخدرات. واليوم، فإن العيش بعنادنا سيجعل أمور حياتنا غير مدبرة تماماً، كما كانت عندما كنا نتعاطي. فعندما نعطي الأولوية لأفكارنا، ورغباتنا، وطلباتنا في الحياة، فإننا نجد أنفسنا في صراع دائم مع كل شخص وكل شيء حولنا.

إن العناد يعكس إعتمادنا علي غرورنا. والشيء الوحيد الذي سيخلصنا من عنادنا وما يثيره من صراع في حياتنا، هو التخلص من إعتمادنا علي الغور والإعتماد بدلاً عنه علي قوة الله وهدايته لنا.

إننا نتعلم العودة للمبادئ الروحانية، وليس لرغباتنا الأنانية، عندما نتخذ أي قرار. إننا نتعلم طلب الهداية من الله الذي يري ما لا نري نحن. وعندما نفعل هذا، فإننا نكتشف أن حياتنا تصبح أكثر تناغماً مع النظام الموجود حولنا. ونتوقف عن إستبعاد أنفسنا عن مجري الحياة، ونصبح جزءاً منها، لنكشف أن التعافي يمنحنا حياة مليئة بما هو جدير بالإهتمام.

لليوم فقط: سوف أسعي للتحرر من الغرور والصراعات التي تتولد من العناد. سوف أحاول توثيق إرتباطي الواعي بالله “كما نفهمه”، طالباً هدايته لي وأن يمدني بالقوة التي أحتاجها للعيش في وئام مع العالم حولي.

إن العناد يعكس إعتمادنا علي غرورنا. والشيء الوحيد الذي سيخلصنا من عنادنا وما يثيره من صراع في حياتنا، هو التخلص من إعتمادنا علي الغور والإعتماد بدلاً عنه علي قوة الله وهدايته لنا.

إننا نتعلم العودة للمبادئ الروحانية، وليس لرغباتنا الأنانية، عندما نتخذ أي قرار. إننا نتعلم طلب الهداية من الله الذي يري ما لا نري نحن. وعندما نفعل هذا، فإننا نكتشف أن حياتنا تصبح أكثر تناغماً مع النظام الموجود حولنا. ونتوقف عن إستبعاد أنفسنا عن مجري الحياة، ونصبح جزءاً منها، لنكشف أن التعافي يمنحنا حياة مليئة بما هو جدير بالإهتمام.

Visits: 1

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!