27 أغسطس إختيار الحياة

27 أغسطس إختيار الحياة


27 أغسطس إختيار الحياة

27 أغسطس إختيار الحياة

“لقد أصبح من الضروري أن نغير عن إنماط التدمير الذاتي”
لماذا نحن هنا؟ ـ النص الأساسي.

إن الإدمان النشط “التعاطي” هو رغبة مكبوتة في الموت. فقد واجه كل منا الموت في كل مرة كنا نتعاطي فيها. كما أن أسلوب حياتنا، عرضنا للمخاطرة. فحياة المدمن تباع بثمن بخس كل يوم ومع كل جرعة.

وهكذا، فإن النمط الأول الذي نغيره في التعافي هو نمط التعاطي. فالإمتناع عن التعاطي هو نفطة البداية في رحلتنا إلي الحياة. إلا أن سلوكنا المدمر للذات كان يضرب بجذوره أعمق من مجرد التعاطي. فقد نتعامل مع أنفسنا وكأننا لا قيمة لنا، حتي أثناء التعاطي. وعندما تكون معاملتنا لأنفسنا سيئة، تنتابنا هذه المشاعر فإننا قد نسعي للتخلص منها، ولو بالعودة إلي تعاطي المخدرات.

إن إختيار التعافي يعني إختيار الحياة. ففي كل يوم نُقرر أن نعيش الحياة ونتمسك بالحرية. وفي كل مرة نتجنب فيها السلوك المدمر للذات، فإننا نختار التعافي.

لليوم فقط: سوف أختار الحياة بإختيار التعافي. وسوف أعتني بنفسي.

إن الإدمان النشط “التعاطي” هو رغبة مكبوتة في الموت. فقد واجه كل منا الموت في كل مرة كنا نتعاطي فيها. كما أن أسلوب حياتنا، عرضنا للمخاطرة. فحياة المدمن تباع بثمن بخس كل يوم ومع كل جرعة.

وهكذا، فإن النمط الأول الذي نغيره في التعافي هو نمط التعاطي. فالإمتناع عن التعاطي هو نفطة البداية في رحلتنا إلي الحياة. إلا أن سلوكنا المدمر للذات كان يضرب بجذوره أعمق من مجرد التعاطي. فقد نتعامل مع أنفسنا وكأننا لا قيمة لنا، حتي أثناء التعاطي. وعندما تكون معاملتنا لأنفسنا سيئة، تنتابنا هذه المشاعر فإننا قد نسعي للتخلص منها، ولو بالعودة إلي تعاطي المخدرات.

إن إختيار التعافي يعني إختيار الحياة. ففي كل يوم نُقرر أن نعيش الحياة ونتمسك بالحرية. وفي كل مرة نتجنب فيها السلوك المدمر للذات، فإننا نختار التعافي.إن إختيار التعافي يعني إختيار الحياة. ففي كل يوم نُقرر أن نعيش الحياة ونتمسك بالحرية. وفي كل مرة نتجنب فيها السلوك المدمر للذات، فإننا نختار التعافي.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!