21 أكتوبر إرادة اللّه اليوم

21 أكتوبر إرادة اللّه اليوم

“يتطلب هذا القرار قبولاً وإيماناً يزداد قوة يوماً بعد يوم والتزاماً يومياً بالتعافي”
كتيب رقم “14” ـ خبرة أحد المدمنين.

أحياناً نعيش الخطوة الثالثة حقاً – وهذا شيء عظيم! إننا لا نتحسر علي الماضي، ولا نخشي المستقبل، وسعداء بشكل عام بالحاضر. إلا إننا نفقد الرؤية أحياناً ولا نري إرادة الله في حياتنا.

يحلم الكثير منا بمحو أخطاء الماضي. ولكن الماضي لا يمكن محوه. ويقدر الكثير منا هذا الأمر كما هو، لأن تجاربنا الماضية هي التي جلبت لنا التعافي الذي نستمتع به اليوم. وبتطبيقنا لمبادئ زمالة “م. م”، فإن بإمكاننا أن نتعلم قبول الماضي والتوافق معه بتصحيح أخطائنا. فهذه الخطوات الاثنتي عشرة نفسها يمكن أن تساعدنا علي التخلص من قلقنا. فعندما نمارس مبادئ زمالة المدمنين المجهولين NA يومياً في جميع شؤوننا، فإنه يمكننا تفويض الأمر لله.

ويبدو أن أعضائنا الأقوي إيماناً هم الأقدر علي العيش في الحاضر، من خلال الاستمتاع، والتقدير والعرفان، لنوعية الحياة التي نعيشها – هذه هي نتائج الإيمان في الحياة نفسها. وعندما نمارس مبادئ برنامجنا، فإن اليوم هو اليوم الوحيد الذي نحتاجه.

لليوم فقط: سوف استفيد من اليوم إلي أقصي حد، وأثق بأن الله يعتني بالأمس والغد.

أحياناً نعيش الخطوة الثالثة حقاً – وهذا شيء عظيم! إننا لا نتحسر علي الماضي، ولا نخشي المستقبل، وسعداء بشكل عام بالحاضر. إلا إننا نفقد الرؤية أحياناً ولا نري إرادة الله في حياتنا.

يحلم الكثير منا بمحو أخطاء الماضي. ولكن الماضي لا يمكن محوه. ويقدر الكثير منا هذا الأمر كما هو، لأن تجاربنا الماضية هي التي جلبت لنا التعافي الذي نستمتع به اليوم. وبتطبيقنا لمبادئ زمالة “م. م”، فإن بإمكاننا أن نتعلم قبول الماضي والتوافق معه بتصحيح أخطائنا. فهذه الخطوات الاثنتي عشرة نفسها يمكن أن تساعدنا علي التخلص من قلقنا. فعندما نمارس مبادئ زمالة المدمنين المجهولين NA يومياً في جميع شؤوننا، فإنه يمكننا تفويض الأمر لله.

ويبدو أن أعضائنا الأقوي إيماناً هم الأقدر علي العيش في الحاضر، من خلال الاستمتاع، والتقدير والعرفان، لنوعية الحياة التي نعيشها – هذه هي نتائج الإيمان في الحياة نفسها. وعندما نمارس مبادئ برنامجنا، فإن اليوم هو اليوم الوحيد الذي نحتاجه.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!