20 يونيـو التأمل للمبتدئين

20 يونيـو التأمل للمبتدئين


20 يونيـو التأمل للمبتدئين

20 يونيـو التأمل للمبتدئين

“تعد الصلاة والدعاء بالنسبة للبعض وسيلة للإستعانة بالله، والتأمل إنتظاراً لإستجابة الله لدعائنا. إن تهدئة الفكر من خلال التأمل تجلب لنا حالة داخلية من راحة البال التي تربطنا من الباطن بالله”
الخطوة الحادية عشرة ـ النص الأساسي.

“كن صبوراً وأنت تتعلم التأمل. فالأمر يحتاج لبعض الممارسة لتعرف ما الذي ينبغي أن تتوقع سماعه“. لقد قيلت هذه العبارات للكثير منا. ونحن سعداء لأن أحدهم قالها لنا، وإلا لتخلي الكثير منا عن التأمل بعد أسبوعين أو ثلاثة.

ربما كنا نجلس كل صباح في الأسابيع القليلة الأولي. ونركز أفكارنا بكل هدوء و “نستمع” تماماً كما ورد في النص الأساسي – ولكننا لم “نسمع” أي شيء. وربما إستغرق الأمر عدة أسابيع أخري قبل حدوث شيء ذي معني. وحتي عندما حدث الشيء فإنه لم يكد يلاحظ. كنا ننتهي من تأملاتنا كل صباح ونحن نشعر بقدر من التحسن تجاه حياتنا، وبقدر أكبر من التعاطف مع من نصادفهم أثناء اليوم وبعلاقة أوثق مع الله.

بالنسبة لمعظمنا، لم يكن هناك أي شيء مثير في ذلك الوعي – لا رعد ولا برق. وبدلاً عن ذلك فقد كان الأمر قوياً وهادئاً في نفس الوقت. إننا نقضي بعض الوقت للتخلص من أنانيتنا وأفكارنا. وفي ذلك الفضاء الشفاف، كنا نحسن إرتباطنا الواعي بمصدر تعافينا اليومي أي بالله. كان التأمل شيئاً جديداً لنا. ويحتاج بعض الوقت والممارسة ولكنه أفادنا كسائر الخطوات عندما طبقناه كما يجب.

لليوم فقط: سوف أمارس عملية “الإستماع” لمعرفة الله لي، حتي لو لم أعرف حتي الآن ما الذي ينبغي أن أتوقع “سماعه”.

ربما كنا نجلس كل صباح في الأسابيع القليلة الأولي. ونركز أفكارنا بكل هدوء و “نستمع” تماماً كما ورد في النص الأساسي – ولكننا لم “نسمع” أي شيء. وربما إستغرق الأمر عدة أسابيع أخري قبل حدوث شيء ذي معني. وحتي عندما حدث الشيء فإنه لم يكد يلاحظ. كنا ننتهي من تأملاتنا كل صباح ونحن نشعر بقدر من التحسن تجاه حياتنا، وبقدر أكبر من التعاطف مع من نصادفهم أثناء اليوم وبعلاقة أوثق مع الله.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!