13 فبرايـر "... الروابط الوثيقة... "

13 فبرايـر "... الروابط الوثيقة... "


13 فبرايـر “… الروابط الوثيقة… “

13 فبرايـر “… الروابط الوثيقة… “

“سيكون كل شيء علي ما يرام طالما كانت العلاقات التي تربطنا أقوي من العوامل التي تفرقنا وتشتت شملنا”
التقاليد الإثنا عشرة لزمالة “م. م” ـ النص الأساسي.

يشعر الكثير منا بأن المرض الذي يعاني منه كان كفيلاً بقتله لولا زمالة “م. م”. ولذا فإن وجود الزمالة هو شريان حياتنا. ولكن يبقي البعد وعدم الإتحاد حقيقة من حقائق الحياة التي تبرز أحياناً في زمالة “م. م”. ولذا يجب علينا أن نتعلم كيفية الأستجابة البنائة علي العوامل ذات التأثير المدمر التي تواجهنا أحياناً في زمالتنا. فلو قررنا أن نكون جزءاً من الحل بدلاً أن نكون جزءاً من المشكلة، فإننا نسير في الإتجاه الصحيح.

إن تعافي كل شخص منا ونمو زمالة “م. م” يعتمدان كلياً علي الحفاظ علي جو التعافي في اجتماعاتنا. هل نحن راغبون في مساعدة مجموعتنا علي التعامل البناء مع الخلافات؟ وهل نسعي كأعضاء في المجموعة للتعامل مع الصعوبات بتفتح ذهني وأمانة وإنصاف؟ هل نسعي لتأمين المصلحة العامة لجميع الأعضاء بدلاً عن تحقيق أهدافنا الشخصية؟ وبصفتنا خدم أُمناء موثوق بهم هل نضع في اعتبارنا التأثيرات المحتملة لتصرفاتنا علي الأعضاء الجدد.

الخدمة في الزمالة قد تُظهر أفضل وأسوأ ما في شخصيتنا. ولكن غالباً ما تفتح هذه الخدمة الباب علينا للتعرف عن كثب علي بعض من العيوب والنواقص الأكثر إلحاحاً في شخصيتنا. هل نتملص من التزاماتنا بالخدمة بدلاً عن مواجهة ما قد نكتشفه عن أنفسنا؟ ولو وضعنا بعين الإعتبار الروابط الوثيقة التي تربطنا – فإن تعافينا من الإدمان النشط سوف يكون علي ما يرام.

لليوم فقط: سأسعي لخدمة زمالتنا دون أن أخشي إكتشاف حقيقة شخصيتي.

إن تعافي كل شخص منا ونمو زمالة “م. م” يعتمدان كلياً علي الحفاظ علي جو التعافي في اجتماعاتنا. هل نحن راغبون في مساعدة مجموعتنا علي التعامل البناء مع الخلافات؟ وهل نسعي كأعضاء في المجموعة للتعامل مع الصعوبات بتفتح ذهني وأمانة وإنصاف؟ هل نسعي لتأمين المصلحة العامة لجميع الأعضاء بدلاً عن تحقيق أهدافنا الشخصية؟ وبصفتنا خدم أُمناء موثوق بهم هل نضع في اعتبارنا التأثيرات المحتملة لتصرفاتنا علي الأعضاء الجدد.

Visits: 10

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!