10 ديسمبر الفائـزون

10 ديسمبر الفائـزون

10 ديسمبر الفائـزون

“بدأت أُقلد بعض أفعال الفائزين، انخرطت في زمالة “م. م” وانتابني شعور طيب”
قصة: “كنت أشعر بأنني مختلف” ـ النص الأساسي.

غالباً ما نسمع في الاجتماعات المقولة الآتية: “كن مع الفائزين”. فمن هم الفائزون في زمالة المدمنين المجهولين NA؟ من السهل التعرف علي الفائزين، فهم يطبقون برنامجاً نشطاً للتعافي، يعايشون الحل ويبقون خارج المشكلة. الفائزون علي استعداد دائم لمد أيديهم للعضو الجديد. لديهم موجهين، وهم يعملون مع أُولئك الموجهين. الفائزون يبقون ممتنعين عن التعاطي، لليوم فقط.

الفائزون هم من المدمنين المتعافين ذَوِي النظرة الإيجابية للأمور. فقد تكون الأوقات التي يمرون بها عصيبة، ولكنهم يداومون علي حضور الاجتماعات ويشاركون الآخرين مشكلاتهم بكل انفتاح. ويعلم الفائزون في قرارة أنفسهم، أن أي شيء يواجهونه لن يكون خارج نطاق طاقتهم إذا استعانوا بالله.

يكافح الفائزون للوحدة في جهودهم الخدمية، ويمارسون عملياً وضع “المبادئ قبل الشخصيات”. كما يتذكر الفائزون دائماً مبدأ المجهولية، ويلتزمون بالفعل المبني علي المبدأ بغض النظر عن الطرف ذِي العلاقة به.

يحتفظ الفائزون بحس الدعابة، ولديهم القدرة علي الضحك علي أنفسهم. وعندما يضحك الفائزون، فإنهم يضحكون معك وليس عليك.

من هم الفائزون في المدمنين المجهولين NA؟ والإجابة هي: أن أي واحد منا يمكن أن يعتبر فائزاً. فنحن جميعاً نبين بعض خصال الفائزين، ونقترب من الحالة المثالية أحياناً، بينما لا نقترب منها أحياناً أُخري. فلو كنا ممتنعين عن التعاطي اليوم، وطبقنا برنامجنا علي أفضل وجه مقدور، فإننا فائزون.

لليوم فقط: سوف أكافح لتحقيق المثاليات، وسأكون فائزاً.

الفائزون هم من المدمنين المتعافين ذَوِي النظرة الإيجابية للأمور. فقد تكون الأوقات التي يمرون بها عصيبة، ولكنهم يداومون علي حضور الاجتماعات ويشاركون الآخرين مشكلاتهم بكل انفتاح. ويعلم الفائزون في قرارة أنفسهم، أن أي شيء يواجهونه لن يكون خارج نطاق طاقتهم إذا استعانوا بالله.

يكافح الفائزون للوحدة في جهودهم الخدمية، ويمارسون عملياً وضع “المبادئ قبل الشخصيات”. كما يتذكر الفائزون دائماً مبدأ المجهولية، ويلتزمون بالفعل المبني علي المبدأ بغض النظر عن الطرف ذِي العلاقة به.

 

Visits: 8

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!