6 يوليـو أنـا آسـف

6 يوليـو أنـا آسـف


6 يوليـو أنـا آسـف

6 يوليـو أنـا آسـف

“الشيء الرئيسي الذي تفعله لنا الخطوة الثامنة هو مساعدتنا علي بناء الوعي بأننا نكتسب نهجاً جديداً عن أنفسنا تدريجياً وكيف نتعامل مع الآخرين”
الخطوة الثامنة ـ النص الأساسي.

إن التفوه بعبارة “أنا آسف” قد لا يكون فكرة غريبة بالنسبة لمعظمنا. ربما كانت هذه عبارة مألوفة في مرحلة إدماننا النشط. لقد كنا دائماً نخبر الآخرين عن مدي أسفنا، وربما كنا نتعجب كثيراً عندما يرد أحدهم، بعد أن أتعبته إعتذارتنا التي لا معني لها “أنت آسف بالتأكيد. الحقيقة أنك أنت العذر الأكثر أسفاً… “. ربما كان ذلك أول إشارة لنا إلي أن عبارة “أنا آسف” لم تعني في الحقيقة أي فرق لأولئك الذين سببنا الأذي لهم، خاصة عندما كان كلانا يعلم بأننا سوف نفعل الشيء نفسه مرة أخري.

لقد إعتقد الكثير منا بأن تصحيح الأوضاع سيعني قول “أنا آسف” مرة أخري. إلا أن التصرف الذي نقوم به في هذه الخطوات مختلف تماماً. إن التصحيح يعني التغيير، وفوق كل شيء، فإنه يعني تقويم الوضع. فلو سرقنا المال، فإنه مجرد التفوه بعبارة “أنا آسف، سوف لن أفعل هذا مرة أخري لأنني ممتنع عن التعاطي الآن لا يكفي”. إن علينا أن نرد المال لصاحبه. ولو أهملنا عائلاتنا أو أسأنا معاملتها، فإننا لا نكتفي بالإعتذار، بل نبدأ بمعاملتها بإحترام.

إن تصحيح سلوكياتنا وطريقة تعاملنا مع أنفسنا ومع الآخرين هو الهدف الأساسي لتنفيذ الخطوات. فنحن لم نعد “آسفون” فقط، بل إننا مسؤولون.

لليوم فقط: إنني أتقبل المسؤولية عن نفسي وعن التعافي. اليوم، سوف أصحح بعض الأشياء المحددة التي أشعر بالأسف بسببها.

إن التفوه بعبارة “أنا آسف” قد لا يكون فكرة غريبة بالنسبة لمعظمنا. ربما كانت هذه عبارة مألوفة في مرحلة إدماننا النشط. لقد كنا دائماً نخبر الآخرين عن مدي أسفنا، وربما كنا نتعجب كثيراً عندما يرد أحدهم، بعد أن أتعبته إعتذارتنا التي لا معني لها “أنت آسف بالتأكيد. الحقيقة أنك أنت العذر الأكثر أسفاً… “. ربما كان ذلك أول إشارة لنا إلي أن عبارة “أنا آسف” لم تعني في الحقيقة أي فرق لأولئك الذين سببنا الأذي لهم، خاصة عندما كان كلانا يعلم بأننا سوف نفعل الشيء نفسه مرة أخري.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!