4 يوليـو الـنـزاع

4 يوليـو الـنـزاع


4 يوليـو الـنـزاع

4 يوليـو الـنـزاع

“نحن نتعلم أن النزاعات جزء من الواقع، كما نتعلم أساليب لحلها بدلاً عن التهرب منها”
نحن نتعافي ـ النص الأساسي.

إننا جميعاً نجرب النزاعات من وقت لآخر. قد يكون السبب أننا غير قادرين علي التأقلم مع الزميل الجديد. أو قد يكون أصدقاؤنا هم الذين يدفعوننا للجنون، أو ربما لا يلبي شريكنا توقعاتنا. الحقيقة أن التعامل مع أي نزاع أمر صعب للمدمنين المتعافين.

وعندما ترتفع درجة حرارتنا، فإن من الجيد غالباً أن نبتعد عن وضعية النزاع حتي يسود هدوء الأعصاب. يمكننا دائماً العودة للمزيد من النقاش بعد أن نكون قد هدأنا. الوضعيات المضطربة لا يمكن تجنبها، ولكن يمكننا إيجاد الوقت والمسافة للحصول علي منظور جيد.

النزاع جزء من الحياة. لا يمكننا خوض رحلة التعافي بأكملها دون مواجهة حالات من عدم التوافق والإختلاف في الآراء. أحياناً يمكننا أن نبتعد عن هذه الوضعيات ونعيد النظر فيها، ولكن الوقت يأتي دائماً الذي يجب فيه حل النزاعات. وعندما يحين ذلك الوقت، نأخذ نفساً عميقاً، نصلي ونطبق المبادئ التي علمنا إياها البرنامج: الصدق، الإنفتاح، المسؤولية، التسامح، الثقة وسائر المبادئ الأخري. إننا لم نمتنع عن التعاطي لنظل هاربين من الحياة – وفي التعافي لم نعد نحتاج للهروب مرة أخري.

لليوم فقط: المبادئ التي أعطاني إياها البرنامج تكفي لتوجيهي في أي وضعية. سوف أسعي لمواجهـة النزاع بأسلوب سليم.

وعندما ترتفع درجة حرارتنا، فإن من الجيد غالباً أن نبتعد عن وضعية النزاع حتي يسود هدوء الأعصاب. يمكننا دائماً العودة للمزيد من النقاش بعد أن نكون قد هدأنا. الوضعيات المضطربة لا يمكن تجنبها، ولكن يمكننا إيجاد الوقت والمسافة للحصول علي منظور جيد.

النزاع جزء من الحياة. لا يمكننا خوض رحلة التعافي بأكملها دون مواجهة حالات من عدم التوافق والإختلاف في الآراء. أحياناً يمكننا أن نبتعد عن هذه الوضعيات ونعيد النظر فيها، ولكن الوقت يأتي دائماً الذي يجب فيه حل النزاعات. وعندما يحين ذلك الوقت، نأخذ نفساً عميقاً، نصلي ونطبق المبادئ التي علمنا إياها البرنامج: الصدق، الإنفتاح، المسؤولية، التسامح، الثقة وسائر المبادئ الأخري. إننا لم نمتنع عن التعاطي لنظل هاربين من الحياة – وفي التعافي لم نعد نحتاج للهروب مرة أخري.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!