28 يونيـو الضمير الجماعي

28 يونيـو الضمير الجماعي


28 يونيـو الضمير الجماعي

28 يونيـو الضمير الجماعي

“العمل مع الآخرين ما هو إلا بداية أعمال الخدمة”
ماذا يمكنني أن أفعل؟ ـ النص الأساسي.

إن خدمة الآخرين تتطلب تكريس كامل الجهد والأنانية في حمل الرسالة إلي المدمن الذي لا يزال يعاني من الإدمان. ولكن نهجنا تجاه الخدمة لا يمكن أن يتوقف عند هذا الحد. فالخدمة تتطلب أيضاً أن ننظر إلي أنفسنا ودوافعنا. إن جهودنا في الخدمة تجعلنا بارزين أمام الزمالة. ومن السهل في زمالة “م. م” أن يتحول الإنسان “إلي سمكة كبيرة في بركة صغيرة”. إن نهجنا المهيمن يمكن أن ينفر العضو الجديد بسهولة.

إن الضمير الجماعي هو أحد المبادئ في الخدمة. ومن الضروري جداً أن نتذكر بأن الضمير الجماعي هو الذي يوضع في الحسبان وليست إعتقاداتنا ورغباتنا الفردية. إننا نكرس أفكارنا ومعتقداتنا لتنمية الضمير الجماعي. وبعد ذلك وعندما يستيقظ الضمير نتقبل توجيهه لنا. كلمة السر هنا هي العمل مع الآخرين وليس ضدهم. فإذا تذكرنا بأننا نسعي معاً بتطوير الضمير الجماعي فإننا سوف نجد بأن لجميع الأطراف نفس الجدارة. وبعد أن ينتهي النقاش كله تجمع الأطراف كلها علي حمل رسالة موحدة.

إن الإعتقاد بأننا نعلم ما هو أفضل للمجوعة غالباً ما يكون مغرياً. ولو تذكرنا بأن من غير المهم أن نفرض ما نعتقد بأنه الصحيح علي الآخرين، فإن إتاحة الفرصة أمام الخدمة لتصبح الوسيلة المناسبة لحمل الرسالة إلي المدمن الذي لا يزال يعاني من الإدمان.

لليوم فقط: سوف أشارك في تنمية الضمير الجماعي وسوف أتذكر بأن عدم تمكني من فرض ما أعتقده علي الآخرين لا يعني نهاية العالم. سوف أفكر في هدفنا الأساسي مع جميع جهودي في الخدمة وسوف أمد يدي للعضو الجديد.

إن الضمير الجماعي هو أحد المبادئ في الخدمة. ومن الضروري جداً أن نتذكر بأن الضمير الجماعي هو الذي يوضع في الحسبان وليست إعتقاداتنا ورغباتنا الفردية. إننا نكرس أفكارنا ومعتقداتنا لتنمية الضمير الجماعي. وبعد ذلك وعندما يستيقظ الضمير نتقبل توجيهه لنا. كلمة السر هنا هي العمل مع الآخرين وليس ضدهم. فإذا تذكرنا بأننا نسعي معاً بتطوير الضمير الجماعي فإننا سوف نجد بأن لجميع الأطراف نفس الجدارة. وبعد أن ينتهي النقاش كله تجمع الأطراف كلها علي حمل رسالة موحدة.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!