21 يونيـو مستويات جديدة من الأمانة

21 يونيـو مستويات جديدة من الأمانة


21 يونيـو مستويات جديدة من الأمانة

21 يونيـو مستويات جديدة من الأمانة

“لقد كنا خبراء في خداع الذات والتسويغ”
الخطوة الرابعة ـ النص الأساسي.

عندما نحضر أول إجتماع لنا ونسمع بأن علينا أن نكون أمناء وصادقين، فقد نقول لأنفسنا “حسناً، هذا لا يبدو صعباً. كل ما عليّ أن أفعله هو التوقف عن الكذب”. هذا الأمر يتحقق بسهولة للبعض منا. لم نعد بحاجة للكذب علي صاحب العمل بشأن التغيب عن العمل. كما لم نعد بحاجة للكذب علي عائلاتنا حول المكان الذي بتنا فيه الليلة السابقة. فمع إمتناعنا عن تعاطي المخدرات نجد أننا بحاجة لمقدار أقل من الكذب وقد يواجه البعض منا صعوبة حتي مع هذا النوع من الأمانة، ولكن أقل ما يمكن التأكد منه هو أنه ليس من الصعب تعلم عدم الكذب – كل ما عليك هو ألا تكذب، أياً كانت الوضعية. ومع الشجاعة والممارسة الدؤوبة والدعم من زملائنا في زمالة المدمنين المجهولينNA وبعون الله، ينجح معظمنا أخيراً في هذا النوع من الأمانة.

ولكن الأمانة تعني أكثر من مجرد عدم الكذب. فالأمانة التي لا غني عنها حقاً في التعافي هي الأمانة والصدق مع الذات، وهي ليست سهلة التحقيق أو بسيطة.

لقد أوجدنا عاصفة من خداع الذات والتسويغ أثناء إدماننا، وزوبعة من الأكاذيب التي لم نستطع من خلالها الإصغاء للصوت الخافت مع الذات. ولكي نصبح أُمناء وصاقين مع أنفسنا، يجب علينا أولاً أن نتوقف عن الكذب علي أنفسنا. ففي تأملاتنا، في الخطوة الحادية عشرة، يجب أن نهدأ، وبعد ذلك نصغي لصوت الحقيقة من خلال السكون الحاكم أثناء التأمل. فعندما نصمت يصبح الصدق مع ذلك في متناولنا للعثور عليه.

لليوم فقط: سوف أكون هادئاً وساكناً، لأصغي إلي صوت الحقيقة بداخلي. وسوف ألتزم بالحقيقة التي أجدها.

لقد أوجدنا عاصفة من خداع الذات والتسويغ أثناء إدماننا، وزوبعة من الأكاذيب التي لم نستطع من خلالها الإصغاء للصوت الخافت مع الذات. ولكي نصبح أُمناء وصاقين مع أنفسنا، يجب علينا أولاً أن نتوقف عن الكذب علي أنفسنا. ففي تأملاتنا، في الخطوة الحادية عشرة، يجب أن نهدأ، وبعد ذلك نصغي لصوت الحقيقة من خلال السكون الحاكم أثناء التأمل. فعندما نصمت يصبح الصدق مع ذلك في متناولنا للعثور عليه.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!