17 يونيـو الجـدران

17 يونيـو الجـدران


17 يونيـو الجـدران

17 يونيـو الجـدران

“مد اليد للآخرين هو بداية الكفاح الذي سيحررنا وسيحطم جدران السجن حولنا”
التعافي والإنتكاس ـ النص الأساسي.

لقد وصل العديد منا إلي زمالة “م. م” وهم محطمون عاطفياً. لقد أثرت أعوام طويلة من إستغلال الآخرين والسماح للآخرين بإستغلالنا علي قدرتنا في الثقة بأي شخص، بما في ذلك الثقة بأنفسنا. إلا أن المحبة والتقبل من زمالة المدمنين المجهولينNA شجعتنا علي مد اليد للآخرين والإقتراب منهم.

وكلما طالت فترة بقائنا ممتنعين عن التعاطي، كلما بدأنا نتوق لعلاقة حميمة أكثر مع الذين نحبهم. لقد بدأنا نقترب من الآخرين ونمد يد الصداقة لهم بطريق أعمق وأكثر معني، رغم أن ذلك قد يسبب لنا الأذي. ورغم مخاوفنا حول الرفض، فقد قررنا أن نجازف بالكشف عن أنفسنا وعقائدنا وإحتياجاتنا، وأن نحطم الجدران الدفاعية حولنا.

إن الحرية التي حصلنا عليها، كانت جديرة بما تحملناه من مخاطر في سبيلها. إننا نعلم بأن علينا إنجاز الكثير من العمل قبل أن نتحرر تماماً من الحواجز التي أوجدتها أعوام طويلة من الإدمان النشط. إلا إننا بمد اليد لسائر المدمنين والسماح لهم بالإقتراب منا، رغم نواقصنا الإنسانية، قد أدركنا بأننا نملك متسعاً كبيراً للحب والمودة. قلوبنا تحمل طاقات عظيمة عندما تحطم الجدران التي تقيدها.

لليوم فقط: سوف أحطم الجدران التي تحيط بي وأمد يدي للآخرين. وسوف أمنح قلبي الحرية ليحب ويكون محبوباً.

وكلما طالت فترة بقائنا ممتنعين عن التعاطي، كلما بدأنا نتوق لعلاقة حميمة أكثر مع الذين نحبهم. لقد بدأنا نقترب من الآخرين ونمد يد الصداقة لهم بطريق أعمق وأكثر معني، رغم أن ذلك قد يسبب لنا الأذي. ورغم مخاوفنا حول الرفض، فقد قررنا أن نجازف بالكشف عن أنفسنا وعقائدنا وإحتياجاتنا، وأن نحطم الجدران الدفاعية حولنا.

إن الحرية التي حصلنا عليها، كانت جديرة بما تحملناه من مخاطر في سبيلها. إننا نعلم بأن علينا إنجاز الكثير من العمل قبل أن نتحرر تماماً من الحواجز التي أوجدتها أعوام طويلة من الإدمان النشط. إلا إننا بمد اليد لسائر المدمنين والسماح لهم بالإقتراب منا، رغم نواقصنا الإنسانية، قد أدركنا بأننا نملك متسعاً كبيراً للحب والمودة. قلوبنا تحمل طاقات عظيمة عندما تحطم الجدران التي تقيدها.

لليوم فقط: سوف

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!