15 مايـو الخوف من الخطوة الرابعة

15 مايـو الخوف من الخطوة الرابعة

15 مايـو الخوف من الخطوة الرابعة

“فيما نقترب من هذه الخطوة، يخاف معظمنا من وجود مارد بداخلنا سيؤدي انطلاقه إلي تدميرنا”
الخطوة الرابعة ـ النص الأساسي.

يخاف معظمنا من النظر إلي أنفسنا، واستكشاف ما في باطننا. إننا نخشي أن يؤدي أي تفحص لتصرفاتنا ودوافعنا إلي اكتشاف النُقط السوداء التي بداخلنا مثل: الأنانية والحقد. ولكن بتطبيقنا للخطوة الرابعة سيُثبت لنـا عـدم وجـود مبرر لتلـك المخاوف. فنحن بشر ـ كالآخرين تماماً ـ دون زيادة أو نقصان.

إن لنا جميعاً خصالاً لم نكن لنعتز بها. فقد يمر علينا يوم سيئ نعتقد فيه بأن أخطائنا أسوأ من أخطاء الآخرين. كما سنمر بلحظات من التشكيك في الذات نطرح فيها تساؤلات حول دوافعنا، بل وقد نتساءل عن سبب وجودنا. ولكن لو قُدر لنا أن نقرأ أفكار زملائنا من أعضاء زمالة “م. م” لوجدنا أنهم يكابدون التجربة نفسها. فنحن لسنا أسوأ أو أفضل من أي شخص آخر.

نحن يمكننا تغيير ما نكتشفه ونفهمه عن أنفسنا، بدلاً عن الاستمرار في الشعور بالخوف مما هو مدفون بداخلنا. الذي يمكننا الآن أن نكشفه، ولن نخشي شيئاً بعد ذلك، وسيزدهر تعافينا وينمو تحت ضوء الإدراك الذاتي.

لليوم فقط: إنني أخشي ما لا أعرفه. وسوف أكشف عن مخاوفي وأدعها تختفي.

يخاف معظمنا من النظر إلي أنفسنا، واستكشاف ما في باطننا. إننا نخشي أن يؤدي أي تفحص لتصرفاتنا ودوافعنا إلي اكتشاف النُقط السوداء التي بداخلنا مثل: الأنانية والحقد. ولكن بتطبيقنا للخطوة الرابعة سيُثبت لنـا عـدم وجـود مبرر لتلـك المخاوف. فنحن بشر ـ كالآخرين تماماً ـ دون زيادة أو نقصان.

إن لنا جميعاً خصالاً لم نكن لنعتز بها. فقد يمر علينا يوم سيئ نعتقد فيه بأن أخطائنا أسوأ من أخطاء الآخرين. كما سنمر بلحظات من التشكيك في الذات نطرح فيها تساؤلات حول دوافعنا، بل وقد نتساءل عن سبب وجودنا. ولكن لو قُدر لنا أن نقرأ أفكار زملائنا من أعضاء زمالة “م. م” لوجدنا أنهم يكابدون التجربة نفسها. فنحن لسنا أسوأ أو أفضل من أي شخص آخر.


امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!