لماذا نحن هنا

لماذا نحن هنا؟

لماذا نحن هنا قبل المجيء إلى زمالة المدمنين المجهولين لم يكن باستطاعتنا تسييرأمور حياتنا ولم يكن باستطاعتنا الاستمتاع بالحياة كالآخرين، كنا بحاجة إلی شيء مختلف واعتقدنا أننا قد وجدناه في المخدرات. وضعنا تعاطيها فوق مصلحة عائلاتنا و زوجاتنا و أزواجنا و أطفالنا. كنا مُصرين على الحصول على المخدرات بأي ثمن وتسببنا في أذی عظيم لكثير من الناس ولكننا آذينا أنفسنا أكثر من أي شخص آخر، و بعدم قدرتنا على تقبل مسؤولياتنا الشخصية كنا في الواقع نخلق المشاكل لأنفسنا وبدا أننا غيرقادرين على مواجهة الحياة بشروطها. أدرك معظمنا أننا بإدماننا كنا ننتحر ببطء ولكن الإدمان عدو ماكر للحياة لدرجة أننا فقدنا القوة على فعل أي شيء حياله. انتهى الأمربالكثيرمنا إلى السجن أو طلبالعلاج من خلال الطبوالدين والعلاج النفسي ولكن أياً من هذه الطرق لم تكن كافية لمساعدتنا فقد كان مرضنا يطفو إلى السطح مرة أخر أويستمرفيالتفاقم حتى اليأس- طلبنا المساعدة من بعضنا البعض في زمالة المدمنين المجهولين.

بعد المجئ إلى زمالةالمدمنين المجهولين أدركنا أنّنا مرضى و أن مرضنا ليس له علاج معروف لكنه مع ذلك يمكن محاصرته عند حدٍ ما وعندئذ يكون التعافي ممكناً. 

هنا قبل المجيء إلى زمالة المدمنين المجهولين لم يكن باستطاعتنا تسييرأمور حياتنا ولم يكن باستطاعتنا الاستمتاع بالحياة كالآخرين، كنا بحاجة إلی شيء مختلف واعتقدنا أننا قد وجدناه في المخدرات. وضعنا تعاطيها فوق مصلحة عائلاتنا و زوجاتنا و أزواجنا و أطفالنا. كنا مُصرين على الحصول على المخدرات بأي ثمن وتسببنا في أذی عظيم لكثير من الناس ولكننا آذينا أنفسنا أكثر من أي شخص آخر، و بعدم قدرتنا على تقبل مسؤولياتنا الشخصية كنا في الواقع نخلق المشاكل لأنفسنا وبدا أننا غيرقادرين على مواجهة الحياة بشروطها. أدرك معظمنا أننا بإدماننا كنا ننتحر ببطء ولكن الإدمان عدو ماكر للحياة لدرجة أننا فقدنا القوة على فعل أي شيء حياله. انتهى الأمربالكثيرمنا إلى السجن أو طلبالعلاج من خلال الطبوالدين والعلاج النفسي ولكن أياً من هذه الطرق لم تكن كافية لمساعدتنا فقد كان مرضنا يطفو إلى السطح مرة أخر أويستمرفيالتفاقم حتى اليأس- طلبنا المساعدة من بعضنا البعض في زمالة المدمنين المجهولين.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!