مشاعر الانتعاش,الشغل الشاغل للمدمن,للیوم فقط 4 فبرايـر ,الهدف ـ فهم مشاعرنا والتعامل معها

مشاعر الانتعاش,الشغل الشاغل للمدمن,للیوم فقط 4 فبرايـر ,الهدف ـ فهم مشاعرنا والتعامل معها


للیوم فقط 4 فبرايـر الهدف ـ فهم مشاعرنا والتعامل معها

“التعافي بالنسبة لنا هو أكثر من مجرد متعة”

الخطوة الحادية عشرة ـ النص الأساسي.

***

في مرحلة الإدمان النشط، كان معظمنا يعلم تماماً كيف سيكون إحساسه من يوم لآخر. كل ما كان ينبغي علينا عمله هو قراءة الاسم الملصق علي زجاجة الخمر أو معرفة محتويات كيس المخدر. لقد كنا نخطط لأحاسيسنا، وكان الإحساس الممتع هو هدفنا لكل يوم.

ولكن الأمر يختلف في مرحلة التعافي، نكون عرضةً لمشاعر مختلفة من يوم لآخر، بل حتي من دقيقة لأُخري. وقد نشعر بالحيوية والسعادة في الصباح، ثم ينتابنا شعور غريب بالإحباط والحزن في المساء. لأننا لم نعد نخطط لأحاسيسنا اليومية في صباح كل يوم، فإن الأمر قد ينتهي بنا مع أحاسيس غير ملائمة، مثل الشعور بالتعب في الصباح واليقظة الكاملة في وقت النوم.

وهناك دائماً إمكانية للشعور بالمتعـة ، ولكن هذا ليس هو الهدف ، لأن اهتمامنا الأساسي اليوم لا ينصب علي الإحساس الممتع، وإنما ينصب علي تعلم كيفية التعامل مع أحاسيسنا أياً كانت. ويمكننا أن نحقق هذا بإتباع الخطوات ومشاركة الآخرين في أحاسيسنا.

***

لليوم فقط: سوف أقبل مشاعري كيفما كانت. سوف أمارس البرنامج وأتعلم التعايش مع مشاعري.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!