ندين بالمعروف لموجهينا,لليوم فقط 9 ينايـر,نسخة احتياطية للبيانات,مخطوطات الاسترداد

ندين بالمعروف لموجهينا,لليوم فقط 9 ينايـر,نسخة احتياطية للبيانات,مخطوطات الاسترداد


لليوم فقط 9 ينايـر ندين بالمعروف لموجهينا

 

“إن بداية تعاملنا مع الآخرين عادةً ما تبدأ مع موجهنا”

النص الأساسي.

***

من الممكن أن يكون موجهنا مصدراً غزيراً لمعلومات التعافي، والحكمة، وكلمات المودة. لقد عمل موجهونا الكثير من أجلنا: من المكالمات الهاتفية المتأخرة في الليل، إلي قضاء الساعات في الاستماع لما كتبناه عن تعافينا. لقد آمنوا بقدراتنا، وكرسوا أوقاتهم للاستثمار بنا، وعملوا بكل حب وثبات ليرونا كيف نكون صادقين. إن عطفهم غير المحدود في أوقات اضطرابنا قد أعطانا القدرة علي المواصلة، وإن طريقتهم في المساعدة جعلتنا نسارع لنبحث عن الأجوبة في أنفسنا. وبهذا أصبحنا ناضجين، متحملين للمسؤولية، وواثـقين من أنفسنا.

وبالرغم من أن موجهنا قد أعطانا بكل كرم ولم يطالبنا بالمقابل أبداً، فإن هناك أشياء بوسعنا أن نؤديها له لنبين مدي تقديرنا مثل: نعامل موجهنا باحترام، إن موجهينا ليسوا سلة مهملات بالنسبة لنا لكي نرمي فيها مهملاتنا، فهم لديهم ظروف حياة تمتحنهم أيضاً مثلما نحن لدينا ظروف نُمتحن أيضاً، وأحياناً هم بحاجة إلي مساندتنا. إنهم بشر، ولديهم أحاسيسهم وهم يقدرون اهتمامنا بهم، وربما يتمنون أن يستلموا بطاقة بالبريد أو مكالمة هاتفية نعبر فيها لهم عن مودتنا.

إن أي شيء نفعله لكي نرد معروف موجهينا سيعـزز تعافينـا الشخصي، ناهيـك عن السعادة التي نجلبها لهم

***

لليوم فقط: لقد أهتم موجهي بي في أوقات لم يكن باستطاعتي الاهتمام فيها بنفسي. واليوم، سوف أفعل شيئاً مناسباً لموجهي.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!