لليوم فقط 31 ديسمبر العمل للخدمة

 

“العمل مع الآخرين هو مجرد بداية للخدمة”

 ماذا يمكنني أن أفعل؟ ـ النص الأساسي.

إننا الآن في مرحلة التعافي. ولقد حققنا شيئاً من الاستقرار في حياتنا من خلال معايشة البرنامج. لقد تقوى إيماننا بالله. كما أن يقظتنا الروحانية الشخصية تتقدم بشكل مريح. فما العمل الآن؟ هل نظل حيث نحن ونستمتع؟ كلا، بالطبع. فنحن نجد وسيلة لنخدم الآخرين.
إننا نميل إلى التفكير في الخدمة على أنها الخدمة في اللجان أو شغل منصب ما فقط، ولكن الخدمة تتجاوز في الواقع هذا المفهوم القاصر. الحقيقة، أن بإمكاننا أن نجد فرصاً للخدمة في كل مجال من مجالات حياتنا تقريباً. وظائفنا هي نوع من الخدمة لمجتمعاتنا، بغض النظر عن المنصب أو المهنة. العمل الذي نؤديه في المنزل يخدم عائلاتنا. أو ربما نقوم بعمل تطوعي في مجتمعاتنا.
يا له من فرق ذلك الذي تصنعه جهودنا في الخدمة! ولو شككنا في هذا، فإنه يمكننا فقط تصور ما سيكون عليه حال العالم لو لم يبال أحد لخدمة الآخرين. إن عملنا يخدم البشرية، كما أن الرسالة التي نحملها تتعدى حدود غرف التعافي لتؤثر على كل شيء نفعله.

لليوم فقط : سوف أبحث عن فرص لتقديم الخدمة في كل شيء أفعله.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!