لليوم فقط 24 ينايـر من العزلة إلي التواصل

لليوم فقط 24, ينايـر من العزلة إلي التواصل,عزل الإدمان,عزل المدمنين,استياء المدمن,


لليوم فقط 24 ينايـر من العزلة إلي التواصل

 

“مرضنا سبب عزلتنا… فالعدوانية، والاستياء، والأنانية، وحب الذات، حجبنا عن العالم الخارجي”
من هو المدمن؟ ـ النص الأساسي.
***
الإدمان مرض سبب العزل لنا وحجبنا عن المجتمع، والأسرة، وعن أنفسنا، ولقد إختبئنا وكذبنا، وكانت حياة الآخرين التي بدت وكأنها خارج متناولنا، موضع احتقار منـا. والأسوأ من كل ذلك، أننا أقنعنا أنفسنا بأن كل شيء علي ما يرام معنا، رغم معرفتنا بأننا مرضي لدرجة اليأس. لقد قطعنا الاتصال بيننا وبين العالم، وبواقعنـا أيضاً. حياتنا أصبحت غير ذات معني وابتعدنا أكثر فأكثر عن الواقع.
لقد صُمم برنامج زمالة المدمنين المجهولين خصيصاً لأُناس مثلنا. فهذا البرنامج يساعدنا علي إعادة الاتصال بالحياة التي ينبغي أن نعيشها، ويخرجنا من عزلتنا. ونتوقف عن الكذب علي أنفسنا بشأن حالتنا وذلك من خلال اعترافنا بفقداننا السيطرة علي حياتنا وعدم قدرتنا علي إدارتها. ونزداد ثـقة بإمكانية تحسن حياتنا، وأن التعافي ممكناً، وإن السعادة ليست بعيدة المنال. ونصبح أمناء مع أنفسنا، فنتوقف عن الاختباء، ونظهر علي الملأ لنقول الحقيقة دون تحفظ. وهكذا، فإننا نقيم العلاقات التي تربط حياتنا الفردية بالعالم الأوسع من حولنا.
نحن المدمنون لا حاجة لنـا بحياة العزلة، فالخطوات الأثنتي عشرة يمكنها أن تعيد اتصالنا بالحياة والمعيشة – إذا التزمنا بتطبيقها.
***
لليوم فقط: أنا جزء من الحياة حولي. وسوف أنفذ برنامجي لتوثيق علاقتي بالعالم.

امکان ارسال دیدگاه وجود ندارد!